الرئيسية النقابة يجب أن تعرفوها.. رسالة هامة إلى نقيب المحامين

يجب أن تعرفوها.. رسالة هامة إلى نقيب المحامين

8
0
سامح عاشور

كتب المحامي بالنقض أحمد الباشا، رسالة هامة إلى نقيب المحامين سامح عاشور، بسبب ازدياد أعداد المحامين المحالين للتأديب في الفترة الأخيرة بسبب شكاوى تقدم ضدهم غالبيتها من المنتمين لنقابة المحامين، فضلا عن الشكاوى المقدمة من أعضاء مجلس نقابة المحامين.

 

 

 

وجاء نص رسالة أحمد الباشا إلى نقيب المحامين، كالتالي:

 

رسالة إلى نقيب المحامين

 

معالى النقيب الأستاذ سامح عاشور..

 

تحية طيبة وبعد..؛

 

لقد زاد عدد المحامين المحالين للتأديب في الفترة الاخيرة وذلك بسبب شكاوي تقدم ضدهم.. ومعظم أو أغلبية تلك الشكاوي لم تقدم إلا من محامين ينتمون إلى نقابة حضرتك نقيبها.. وللأسف الشديد بعضهم أعضاء لمجلس حضرتك ترأسه فلم تقدم شكوي من آخر سواء كان موكل أو غير.. وهذا ما يزيد الأمر مرارة وحسرة.. ويتسبب في زيادة الاحتقان والفرقه بين صفوف الجمعية العمومية.. ويترتب علي ذلك ضعفها مما يتمخض عن ذلك انهيار كل القيم والثوابت التي اشتهرت بها النقابة علي مدار العهود السابقه من تأسيسها.

 

 

 

فقد حرص كل نقيب اعتلي النقابة بوصفه نقيبا لها على إعلاء تلك القيم والثوابت.. وأصبحت حصن الحرية والحقوق ليست للمحامين فقط وإنما للكافة.. وكانت دوما منبر من لا منبر له.. وكان لأصحاب الروب الأسود المكانة والقدوة في المجتمع.. أما الذي يحدث مؤخراً من شكاوي تقدم من محامين ضد زملائهم.. أمر شديد الخطورة ويعد معول هدم لا بناء لايمكن السكوت عنه.

 

 

 

فسيادتكم ومن معكم جاهدتم بالأمس القريب في صدور قانونا جديدا للمحاماة.. وتم الترويج لما تميز به (تحت مسمى مدونه السلوك) التي لم يتم الانتهاء بإعدادها بعد.. فلماذا؟؟ يتم اتخاذ مثل تلك الإجراءات في ذلك الوقت تحديدا (وقت الريبة).. وقت تستعد فيه النقابة لإجراءات انتخاباتها.

 

 

 

هل ستكون مدونة السلوك أداة بطش تشرعن ما سبق عنها من إحالات للتأديب؟.. أنا أربء لسيادتكم من كل هذا..

 

 

 

معالي النقيب آن لسيادتكم بوصفك نقيبا لكل المحامين التدخل في هذا الأمر ومنعه.. بل وبتر تلك الظاهرة الشاذة الدخيله عن قيمنا وتقاليدنا العريقة.. مع العلم أن أي تجاوز من أي زميل أمر قطعا مرفوض ولا يمكن قبوله أو إقراره.. فنقابة المحامين هي بيتا للجميع وجميع المحامين عائلة واحدة.. وليست كيان سياسي حتى يتخلل له ما يسمى بمعارض و مؤيد فهذه المصطلحات دخيله علينا.. وليس لها في ثوابتنا من أصل.

 

 

 

معالي النقيب لقد ضربت نقابة المحامين أروع الأمثال في الاتحاد والقوة في الفترة الأخيرة.. فقد كانت علي قلب رجل واحد في العديد من القضايا الخاصة بالسادة المحامين.. فحضور سيادتكم في تلك القضايا مدافعا وكنا جميعا معك وحولك فكانت كلمتنا مسموعة.

 

 

 

معالي النقيب أن الآوان لعهد جديد خالي من تأديب.. معالي النقيب كتاب التأديب لابد من دشته ومحو ما فيه وحرقه فهو كتاب لقيط.. قد خلت مكتبة النقابة على مدار تاريخها من مثله.. فلا تجعله يشوه تلك المكتبة العريقة.. فنجعل من مدونة السلوك بداية عهد جديد خالي من التأديب وليس بابا للتأديب.. نجعلها ميثاق شرف لنا جميعا نعيد به قيمنا العريقة واحترام بعضنا لبعض.. نوقر فيه كبيرنا ونعيد تقويم شبابنا ونستعيد بها عراقة نقابتنا.

 

 

 

معالى النقيب.. التاريخ يكتب الآن

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا