الرئيسية اخبار صالح حسب الله يكتب: في الذكرى الواحدة الخمسين لحريق المسجد الأقصي.. القدس...

صالح حسب الله يكتب: في الذكرى الواحدة الخمسين لحريق المسجد الأقصي.. القدس لنا

7
0
صالح حسب الله

*في 21 اغسطس عام 1969 التهمت النيران كامل محتويات الجناح الشرقي للجامع القبلي الموجود في الجهة الجنوبية للمسجد الأقصى.

*الحريق طال المنبر التاريخي للمسجد والمعروف بأسم منبر صلاح الدين، وهدد قبة الجامع الأثرية المصنوعة من الفضة الخالصة.

*دبر الجريمة الاسترالي مايكل دينس روهن، الذي اعترف بأنه يعتقد أنه مبعوث من الله وبأنه تصرف وفقًا لأوامر إلهية بزعم أن تدمير المسجد الأقصى يُمكن يهود إسرائيل من إعادة بناء الهيكل على جبل الهيكل وبالتالي يسرع من المجيء الثاني للمسيح.
*قامت إسرائيل بقطع المياه عن المنطقة المحيطة بالمسجد في نفس يوم الحريق، وتعمَّدت سيارات الإطفاء التابعة لبلدية القدس التأخير؛ حتى لا تشارك في إطفاء الحريق، بل جاءت سيارات الإطفاء العربية من الخليل ورام الله قبلها وساهمت في إطفاء الحريق.

*أحدثت الجريمة ثورة عارمة في أرجاء العالم الاسلامي وفي اليوم التالي للحريق أدى آلاف المسلمين صلاة الجمعة في الساحة الخارجية للمسجد الأقصى وعمت المظاهرات القدس بعد ذلك احتجاجاً على الحريق.

*ألقت إسرائيل القبض على الجاني، وادعت أنه مجنون، وتم ترحيله إلى أستراليا، وهناك أقوال أنه توفي أثناء تلقيه للعلاج النفسي

“في الذكرى الخمسين لحريق المسجد الأقصى لن ننسى ما حل به في ذلك اليوم، وإنما نحييها في قلوبنا وعقولنا، فالمسجد الأقصى المبارك في خطر بسبب ما يجري من محاولات لتقسيمه زمانيا ومكانيا، وإيجاد الجماعات المتطرفة في المنطقة الشرقية لبناء كنيس يهودي هناك، ليشكل خطرا داهما عليه

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا