الرئيسية بوابة العدل رجل يروي للمحكمة مأساته مع دجل وشعوذة زوجته

رجل يروي للمحكمة مأساته مع دجل وشعوذة زوجته

16
0
زوج - زواج – زوجة - طلاق

“رفضت زوجتي الاحتكام للعقل، وأصرت على ارتكاب أعمال جنونية، وتسببت في تضييع جزء كبير من ممتلكاتي، لتحول حياتي إلى جحيم، بسبب هوسها بالسحر والدجل، واستولت علي شقتي وطفلتي ورفضت تمكيني من رؤيتها، وابتزتني لسداد 25 ألف جنيه شهرياً كنفقة”.

كلمات جاءت على لسان زوج في دعوى تخفيض نفقة وتمكين من رؤية طفلته، بعد امتناع زوجته عن تنفيذ الرؤية بشكل ودي منذ 7 شهور.

وتابع الزوج أمام محكمة الأسرة بإمبابة: “زوجتي مريضة بداء الواسوس القهري، ومؤخراً أصيبت باكتئاب دفعها للشك في كل من حولها، والوهم بإقدامهم علي السحر لها والتسبب بمرضها رغم ذهابنا لأكثر من طبيب والتأكيد على خلوها من الأمراض، ورفضها الاقتناع بالتشخيص وإنفاق مبالغ مالية تجاوزت 400 ألف جنيه علي الدجالين وتبديدها ممتلكاتي”.

وتابع:” زوجتي ظنت أن السحر والدجالين هم طوق النجاة ودمرت حياتي، ودفعتني لقطع علاقتي مع أقاربي وأشقائي، وجعلت مديون بمبالغ ضخمة، لأعيش في جحيم بسبب تصرفاتها، وهو ما جعلني أنهار وأخسر كل شئ بسببها، فكنت أشعر بالذعر وأتخيل أنها ستقوم بإيذائي”.

ووفقاً لقانون الأحوال الشخصية، فأن أن أولى الناس بحضانة الصغير أمه بالإجماع، وأشترط القانون أن تكون الحاضنة أمينة على المحضون لا يضيع الولد عندها، فإذا ثبت عدم أمانتها، تسقط عنها الحضانة فورا، وتنتقل لمن يليها من الحاضنات من النساء.

وترتيب الحضانة إذا لم تتوافر الشروط بالأم وأن كانت تشتكى من علة، فتحل أم الأم ثم أم اخت الأم، ثم الخالات للأم، ثم أم الأب، ثم الجدة للأب، ثم الأب والذي يحتل المرتبة السادسة عشر”.

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا