الرئيسية النقابة تغطية خاصة || انطلاقة جديدة لحملة الدفاع عن المحامين.. “الزيات يؤكد: ضخ...

تغطية خاصة || انطلاقة جديدة لحملة الدفاع عن المحامين.. “الزيات يؤكد: ضخ دماء جديدة.. تقديم الدعم القانوني لجميع الأعضاء دون تمييز.. ومساندة أسرهم

37
0

عقد أعضاء حملة الدفاع عن المحامين، اجتماع هام لهم، اليوم السبت، بحضور منتصر الزيات، المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين، وعدد كبير من أعضاء الجمعية العمومية للنقابة.

ويأتي ذلك الاجتماع في إطار عودة نشاط الحملة خلال الفترة المُقبلة، من أجل تقديم الدعم القانوني لجميع المحامين خلال الأزمات التي يتعرضون لها.

وتركز الحملة على رصد الاعتداءات التي تحدث للمحامين والدفاع عنهم في حالة القبض عليهم أثناء الدفاع عن مهنتهم.

ويشمل نشاط الحملة تشكيل لجان من محامين محترفين؛ لمتابعة ملفات المحامين الذين يتعرضون لأزمات خلال ممارسة عملهم، بالإضافة إلى تقديم الدعم لأسرهم.

وأكد منتصر الزيات، المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين، أن الفترة القادمة سوف تشهد ضخ دماء جديدة لحملة الدفاع عن المحامين ورعاية أسرهم، مشيرًا إلى أن نشاط الحملة توقف لظروف خارجة عن ارادتنا ولكننا نعود للعمل اليوم.

وقال “الزيات”، خلال كلمته في اجتماع الحملة: “الدفاع عن المحامي ليس له علاقة بإنتماءات الزميل السياسية، فواجبنا أن يحصل كل زميل على حقه”.

وأضاف المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين: “دور حملة الدفاع عن المحامين هو تقديم الدعم للزملاء الذين تم القبض عليهم وحبسهم أو أي زميل يتعرض لإعتداء أثناء ممارسة عمله”.

وتابع: “تم تشكيل تنسيقيات في المحافظات من أجل تقديم الدعم القانوني للزملاء وأسرهم، وذلك بعد أن توقف دعم النقابة تمامًا بدعوى أن المحامي يتحمل نتائج مواقفه، وهذا دور نقابي مهزوم”.

وبدوره، أشار هاني دردير، مقرر حملة الدفاع عن المحامين، إلى أن الحملة تعتبر شريان رئيسي للعمل النقابي، لاسيما في ظل تعطيل لجنة الحريات في النقابة، وزيادة أزمات الزملاء.

وقال”دردير”، خلال كلمته على هامش اجتماع الحملة: “لا يمكن ان نتخلى عن زملاءنا، وحملة الدفاع عن المحامين تمتلك قافلة فدائية من الزملاء حملوا راية الدفاع عن كل محامي يتعرض لأزمة”.

وأضاف: “نحن نقوم بعمل نقابي بعيدًا عن اي توجهات سياسية، فلابد أن نجد نقطة إلتقاء بين الجميع على اختلاف انتمائهم”.

وعقدت الحملة اجتماع هام لها، اليوم السبت، بحضور منتصر الزيات، المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين، وعدد كبير من أعضاء الحملة.

وأكد خالد غنيم، المحامي بالنقض، أن قضايا الحريات كانت ولازالت اخر أولويات مجالس نقابة المحامين المتعاقبة، لافتًا إلى أن ذلك كان السبب الرئيسي لتأسيس حملة الدفاع عن المحامين.

وقال “غنيم”، خلال كلمته على هامش اجتماع الحملة: “منتصر الزيات دائمًا ما يشتبك مع قضايا وأزمات المحامين، والزميل المحبوس يرغب دائمًا في دعم زملاءه أثناء أزمته”.

وأضاف: “نقوم في الحملة بتشكيل مجموعات لدراسة قضايا المحامين المحبوسين، بعد أن أصبحت لجنة الحريات بالنقابة العامة للمحامين حبر على ورق، لذلك لابد ان نتقدم الصفوف للدفاع عن الزملاء”.

ومن جانبه، دعا المحامي بالنقض، محمد لاشين، إلى إدخال نص تشريعي لحماية المحامين خلال ممارسة عملهم، وتأدية وظائفهم.

وقال “لاشين”خلال كلمته على هامش اجتماع حملة الدفاع عن المحامين: “لابد من تدخل تشريعي لحماية المحامي أثناء تأدية وظيفته، واستغلال وجود زملاء في مجلس الشورى للتباحث معهم في وضع قانون يحمي المحامي من أي تجاوز”.

وشدد على ضرورة تفعيل نصوص قانون المحاماة التي توفر الحماية للزملاء، خاصة في ظل ما يعانيه المحامي بسبب رسالته السامية التي يؤديها.

في سياق متصل، شدد المحامي الحقوقي، جمال عيد، على ضرورة عقد اجتماعات بصورة منتظمة لأعضاء حملة الدفاع عن المحامين، من أجل التنسيق لدعم الزملاء في أزماتهم المختلفة.

وقال “عيد”، خلال كلمته على هامش اجتماع الحملة: “المحاماة هي مهنة الضمير، ويجب أن يفخر كل محامي بمهنته، ولابد من الضغط على مجلس النقابة ليقوم بدوره تجاه أعضاء الجمعية العمومية”.

وأثنى المحامي الحقوقي على دور حملة الدفاع عن المحامين، بقوله: “الحملة تقوم بدور هام لدعم الزملاء في أزماتهم، فحضور المحامين مع زملاءهم يمثل سند لهم، ويساهم في حصولهم على حقوقهم”.

وروى المحامي هاني عوض، تفاصيل معاناته داخل محبسه، ودور حملة الدفاع عن المحامين في تقديم الدعم القانوني له، حيث قال: “عانيت أثناء فترة محبسي في قضية رأي ولم أجد دعم سوى من حملة الدفاع عن المحامين”.

وأضاف: “دعم الحملة لي ساهم في رفع معنوياتي، خاصة وأن النقابة لم تقدم لي أي دعم، بل قاموا بشطبي من الجداول، لذلك أقول لا تنتظروا شيء من الجالسين على مقعد النقيب”.

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا