الرئيسية Uncategorized تعرف على اضطراب الرهاب الاجتماعي

تعرف على اضطراب الرهاب الاجتماعي

7
0

من الطبيعي أن تشعر بالقلق وألم في معدتك في بعض المواقف الاجتماعية، وتحديداً عندما تشعر بأنك محط الأنظار، أثناء قيامك بعرض تقديمي أو مقابلة عمل مثلاً، ولكن عند الإصابة باضطراب القلق الاجتماعي (الرهاب الاجتماعي Social phobia)، تسبب التفاعلات اليومية قلقًا شديدًا.
اضطراب القلق الاجتماعي هو حالة صحية عقلية مزمنة، ولكن الخبر السار أن العلاج ممكن بالاستشارات النفسية أو الأدوية وتعلم مهارات التكيف.
* أعراض الرهاب الاجتماعي
يعاني المصاب باضطراب القلق الاجتماعي من الخوف، والقلق وتجنب الآخرين بشكل يؤثر ويعرقل على كل أنشطة الحياة.
– أعراض مزاجية وسلوكية للرهاب الاجتماعي
الخوف من التعرض للحكم عليك.
الخوف الشديد من التعامل مع الغرباء.
الخوف من ملاحظة الآخرين للقلق عليك.
الخوف من الأعراض البدنية، مثل احمرار الوجه والتعرق، والارتعاش.
تجنب المواقف التي قد تكون فيها محط الأنظار.
توقع أسوأ النتائج المحتملة.
– الأعراض البدنية للرهاب الاجتماعي
سرعة ضربات القلب.
اضطراب المعدة.
غثيان.
صعوبة التنفس.
دوخة أو دوار.
الإسهال.
شد عضلي.
– تجنب المواقف الاجتماعية
التعامل مع الغرباء.
الأكل أمام الآخرين.
التواصل البصري.
بدء محادثة.
حضور الحفلات أو التجمعات.
* أسباب الرهاب الاجتماعي
العوامل الوراثية.. حيث تميل اضطرابات القلق للانتشار بالوراثة بين العائلات.
نشاط زائد في اللوزة وهي جزء من الدماغ المسؤول عن الشعور بالخطر.
العوامل البيئية.. حيث يمكن أن تصاب بالقلق عندما تشاهد سلوك القلق عند المحيطين بك.
* عوامل الخطورة للإصابة بالرهاب الاجتماعي
يعتبر الاضطراب من أكثر الاضطرابات العقلية شيوعًا، ويبدأ عادة في منتصف مرحلة المراهقة، والعوامل التي تزيد من خطر الإصابة تشمل:
التاريخ العائلي للإصابة باضطرابات القلق.
تجارب الطفولة السلبية.. مثل التعرض للسخرية والرفض وغيرها.
الأطفال الخجولون، أو المترددون، أو الانطوائيون أكثر عرضة للخطر.
الإصابة بحالة صحية تلفت الانتباه كتشويه الوجه، أو التلعثم.
* مضاعفات اضطراب الرهاب الاجتماعي
اضطراب صورة الذات.
الحساسية الشديدة تجاه النقد.
ضعف المهارات الاجتماعية
العزلة.
التعطل الأكاديمي والوظيفي.
الإدمانات المختلفة.
الانتحار أو محاولات الانتحار أو إيذاء النفس.
* تشخيص اضطراب الرهاب الاجتماعي
يقوم الطبيب بما يلي لتشخيص الاضطراب:
إجراء فحص بدني لاستبعاد الأسباب البدنية.
يطلب وصف العلامات والأعراض.
إعداد قائمة بالمواقف التي تجعل المصاب قلقًا.
قد يطلب ملء استبيانات نفسية.
ومعايير التشخيص الواردة في الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات النفسية تشمل:

خوفا متواصلا (6 أشهر على الأقل) وقلقا شديدا من المواقف الاجتماعية.
تجنب المواقف الاجتماعية التي تسبب القلق.
قلقا شديدا لا يُقارن بالموقف.
قلقا أو اضطرابا يؤثر على حياتك اليومية.
* علاجات للرهاب الاجتماعي
إن أشهر علاجين هما الأدوية والعلاج النفسي، ويمكن استخدامهما معًا.

العلاج النفسي للرهاب الاجتماعي، ويمكن أن يتم من خلال الجلسات الفردية أو الجلسات الاجتماعية.
العلاج بالأدوية
مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين الانتقائية (SSRI) مثل بارواكسيتين (باكسيل) أو سيرترالين (زولوفت).
مثبطات إعادة امتصاص السيروتونين والنورابينفرين (SNRI) وفينلافاكسين (ايفكسور إكس آر).
أدوية أخرى مثل مضادات الاكتئاب الأخرى، أو الأدوية المضادة للقلق، أو حاصرات بيتا.
ولتقليل الأعراض الجانبية يقوم الطبيب بوصف جرعات قليلة في البداية، ثم يزيد الجرعات تدريجياً، وقد تتأخر نتائج العلاج لعدة أسابيع فلا تيأس، ولا تتسرع في إيقاف الدواء، إلا بعد استشارة الطبيب، والذي قد يحتاج لتغيير العلاج إذا لم يأت بنتيجة.
* الرعاية الذاتية والإجراءات المنزلية للعلاج
هذه الإجراءات لا تغني عن التماس الرعاية المتخصصة، ولكنها إجراءات إضافية، ومن وسائل الدعم الذاتي ما يلي:

تواصل مع الأشخاص الذين تشعر بالراحة معهم.
انضم لمجموعة دعم.
مارس التمارين أو الأنشطة البدنية.
احصل على قدر كافٍ من النوم.
اتبع نظامًا غذائيًا صحيًا.
تجنب الكحوليات.
قلل أو تجنب الكافيين.
تمرن بخطوات بسيطة: حيث يمكنك تحديد المواقف التي تسبب لك القلق الشديد، وعرض نفسك لهذه المواقف بالتدريج، فمثلاً إذا كان عندك عرض تقديمي، فمارس أولاً أمام المرآة، ثم أمام مجموعة صغيرة من الأهل أو الأصدقاء، وعندما تكتسب الثقة بنفسك يمكنك حينها مواجهة أعداد أكبر، ويمكنك التدرب على المواقف المختلفة بنفس الطريقة التدريجية.
ركز على الصفات الشخصية التي تحبها في نفسك.
مارس تمارين الاسترخاء.
مارس تقنيات التعامل مع الضغوط.
ضع أهدافًا واقعية.

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا