الرئيسية اخبار أحمد الحصري يكتب: هكذا تتعرض المحاماه للخطر

أحمد الحصري يكتب: هكذا تتعرض المحاماه للخطر

5
0
أحمد الحصري
أحمد الحصري

المحاماه مهنة الكرامة والحريات رغم محاولات البعض فى الآونة الأخيرة افتعال الأزمات لكسر شوكتها، المهنة التى أبدا ما كان رجالها إلا عنوانا للشجاعة والجرأة فى مواقفهم.

 

 

 

وأنا هنا اتحدث إلى إليكم عبر موقع «محاماة نيوز» راجيا أن يصل مقالي إلى أكبر عدد من المحامين فقط، فأنا لا أخاطب العامة أو المواطنين، بل أخاطب زملائى.

 

 

 

شخصيا اعتقد وأؤمن أنه لا يليق بى كمحامي إلا أن احترم نفسى قبل أى شئ، لا أن أهرول فى نشر أخبار على شبكات التواصل الاجتماعى حول اقتناصى براءة فى جنحة مخدرات/ قتل/ سلاح / .. إلى آخره.

 

 

 

اتفهم تماما وجيدا أن الرغبة فى إعلان الانتصارات، هى رغبة جامحة وطبيعه بشرية عند الكثير من السادة الزملاء، وأنا أولكم، لكنى أرى أنه لا يليق بى شخصيا الإعلان على مرأى ومسمع من الجميع، باقتناصى براءة أو إخراج متهم من اتهام فى جريمة يراها المجتمع فى كل الأحوال (جريمة) حسب مفهومه الدارج.

 

 

 

بالرغم من إجادتى فى الحصول على البراءة لشخص المتهم، الذى هو فى الأصل بريء حتى تثبت إدانته، وحتى وإن أمنت ببراءته الفعلية، إلا أننى بهذا الإعلان الذى أفتخر به وأعلنه على العامة، يظهر المحاماة بشكل قد يدفع البعض لأخذ انطباعات سلبية عن المهنة.

 

 

 

فليس الكافة متعلمين على شبكات التواصل، إنما البعض يرى من وجهة نظرهم أن فى هذا العرض المفاخرة بتبرأة مذنب أو تحايل على القانون أو أى تشبيهات تعودت أذاننا على سماعها من بعض العامة “غير المحامين”، وبالتالى أنا اعتقد أنه لا يليق بى الإعلان عن مثل تلك المواقف، نظرا لاحتمالية سلبيتها وضررها الطاغى على نفعها الترويجى لكفائتى المهنية.

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا