مصطفى شعبان يكتب: ياعزيزي كلاهما منبطحين خليفة وعاشور - محاماة نيوز

مصطفى شعبان يكتب: ياعزيزي كلاهما منبطحين خليفة وعاشور

الزيارات : 959  زائر بتاريخ : 00:51:09 10-06-2018

لبيت دعوة أستاذي الخلوق الأستاذ نبيل عبد السلام لحضور حفل الإفطار الجماعي بنقابة محامي الإسماعيلية.

 

رأيت العديد من رموز المعارضة النقابية منهم الأستاذ محمد راضي مسعود، والأستاذ عبد الحفيظ الروبي عضو مجلس نقابة المحامين العامة، والأستاذ سعيد حسن نقيب محامي السويس، والأستاذ محب المكاوي نقيب محامين الدقهلية، والأستاذ إبراهيم إلياس، والأستاذ هاني دردير، وغيرهم من المحسوبين على جبهة المعارضة النقابية كلا حسب اتجاهه وفكره.

 

وقبيل الإفطار بدقائق معدودة فوجئت بحضور حمدي خليفة نقيب الحزب الوطني بنقابة المحامين، وهو ما كان كفيل باستعادة الذكريات النضالية التى خضتها أنا وأساتذتي لوقف محاولات سيطرة الحزب الوطني على نقابة المحامين.

تذكرت طارق العوضي، وإبراهيم فكري، وأحمد حلمي، وهيثم عمر حافظ، ومحمد كارم، وأسعد هيكل، وسالي الجباس، ونسمة يوسف، وغيرهم من جيل من أبطال المحامين الذين وقفوا ضد نقيب الحزب الوطني حمدي خديعة.

 

تذكرت قانون المحاماة الذي كاد أن يمرر بالبرلمان لولا وقفة المحامين الصلبة، التى تسببت في سحب القانون من تحت القبة، هذا القانون الذي كان كفيلا بجعل نقابة المحامين أمانة من أمانات الحزب الوطني فرع رمسيس.

 

فوجئت بعد الافطار بكلمة لحمدي خديعة منتقدا ضوابط القيد الباطلة التى أقرها عاشور وألغتها المحكمة، وتعجبت من هذا المدعو حمدي خليفة وقدرته العجيبة على التلون على كل الألوان والتلاعب على كل الحبال.

 

أليس هذا هو حمدي خديعة الذي أصدر قرارا باطلا بمنح رخصة المحامي وتطلب أوراق ومستندات لمنح هذه الرخصة وربطها بتجديد القيد، وهى صورة تشبة جدا ذات القرارات التي أصدرها عاشور والتى ينتقدها اليوم «خديعة».

 

للأسف الشديد سقطة شديدة للأستاذ نبيل عبد السلام، وكل المعارضة في إحضار من كان هدفه تدمير نقابة المحامين في يوم من الأيام.

 

يسقط يسقط حمدى خليفة

يسقط يسقط سامح عاشور

عفوا ......
لايوجد تعليقات مسجله حاليا لهذا المحتوى