الرئيسية النقابة “لا تترك النقابة للذئاب” || دعوات لترشح منتصر الزيات لخلافة “عطية”

“لا تترك النقابة للذئاب” || دعوات لترشح منتصر الزيات لخلافة “عطية”

45
0
منتصر الزيات

أطلق عدد من أعضاء الجمعية العمومية لنقابة المحامين، دعوات بخصوص مطالبة منتصر الزيات، بالترشح لمنصب نقيب المحامين، بعد وفاة النقيب الراحل رجائي عطية.

وقال المحامي محمد بهجت زغلول: “الأستاذ منتصر الزيات نداء من عضو من أعضاء الجمعية العمومية للمحامين من داخل محكمة المنزلة دقهلية اطرح نفسك للإنتخابات.. لا تترك النقابة للذئاب لينهشوا لحم الأساتذة المحامين، ويأكلوا أموال اليتامي والأرامل والمستضعفين، ويعيثوا فيها فسادا”.

وأضاف: “إستكمل رسالة الفقيه الشريف لمحاسبة أصحاب الأيادي السوداء المتسخة .. حافظ علي أموال وكرامة أبناؤك من المحامين، ولا تتركها لسيئوا السمعة”.

وعلق المحامي خالد شديد على الأمر بقوله: “ولما لا يا معالى النقيب ؟؟.. إن لم يكن إشتياقك لكرسى النقيب فليكن إشتياقك لنقابة قوية .. نقابة تحوى كل التيارات وكل الأطياف تحت مظلة المحاماة .. نقابة حرة مستقلة غير مسيسة وغير منكفئة .. نقابة قادرة على مجابهة التحديات وندا للقضاء وندا للدولة .. نقابة قادرة على صد كل من يحاول التغول على حقوق الدفاع، نقابة تهتم بقضايا الوطن والمواطن وتقف ضد كل مفرط وكل مهيمن وكل متغطرس .. نقابة ليست مرتعا للمتبطلين وليست حكرا على شلل المنتفعين”.

وتابع: “الكرسى يا معالى النقيب يشرف بك وبرؤيتك الواضحة وجرأتك فى الحق .. عد عدتك واعقد عزمك وتقدم ونحن من ورائك والله معك”.

ومن جانبه، قال المحامي محمد عويس: “أناشد الأستاذ منتصر الزيات وبعد الأحداث الأخيرة وبعد أن أصبحت المحاماة والنقابة في خطر أناشده بأن يتقدم للترشح كنقيب للمحامين.. فهل تجد مناشدتي قبولاً عند سيادته؟”.

وفي المقابل، التزم منتصر الزيات، المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين، الصمت دون التعليق على الأمر، مشددًا على احترامه لحالة الحداد والحزن التي تخيم على الأوساط القانونية بسبب رحيل النقيب رجائي عطية.

وشغل “الزيات”، العديد من المناصب على مدار فترة عمله النقابي الممتدة لسنوات من بينها؛ (أمين صندوق النقابة العامة للمحامين في مصر سابقا، أمين عام مساعد النقابة العامة للمحامين في مصر سابقا، مقرر لجنة الدفاع عن الحريات بالنقابة العامة للمحامين في مصر سابقا).

وولد ” الزيات ” عام 1956 في مدينة أسوان و هو من أصول نوبية، واشترك في الدفاع عن الكثير أعضاء الجمعية العمومية للنقابة، من خلال تأسيس “جبهة الدفاع عن المحامين”.

وألف المرشح السابق لمنصب نقيب المحامين، مجموعة من الكتب أشهرها “من قتل المحجوب” سنة 1993، وكتاب “أنت معتقل ماذا لك من حقوق” سنة 1987، و كتاب “الجهاد كلمة” سنة 1998، وكتاب “الطريق إلى القاعدة” باللغة الإنجليزية سنة 2004.

وشارك “الزيات”، في الكتابة بالعديد من الوسائل الإعلامية العربية والعالمية من بينها؛ صحيفة الحياة اللندنية، والراية القطرية، والرأى العام الكويتية، وأخبار العرب الإماراتية، بالإضافة إلى والمصري اليوم والمشهد واليوم السابع داخل مصر.

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا