الرئيسية النقابة عبدالله رشدي: “دعاة أبواب جهنم” ينكرون الإسراء والمعراج

عبدالله رشدي: “دعاة أبواب جهنم” ينكرون الإسراء والمعراج

12
0

أكد الدكتور الداعية/ عبد الله رشدي، أن نبي الله محمد صلى الله عليه وسلم حذرنا من البعد عن السنة، مشيرًا إلى أن الجميع يجب أن يعلم أن العصمة في كتاب الله وسنه نبيه

وقال “رشدي”، خلال كلمته في صالون الزيات الثقافي الشهري المنعقد بنادي المحامين النهري في المعادي: “هناك دعاة على أبواب جهنهم يدعون الناس إلى الشك في كل شيء حتى الثوابت الدينية، ويقولون ان المعراج مختلف عليه”.

وأضاف: “ليس هناك علماء دين ينكرون الإسراء والمعراج، فهناك مدرسة تقول أن المعراج كان بالروح فقط، في حين تقول مدرسة أخرى انه كان بالروح والجسد معًا، ولكن في المُجمل لم ينكرها أحد”

وتابع الداعية الإسلامي: “نأخذ من ذلك ان المعراج متواتر، ولكن لا يمكن القول بأنه لم يحدث من الأساس، ولا تشكيك في ذلك، فما حدث في الإسراء والمعراج حدث جلل”.

وأختتم حديثه: “المعجزة لا تنافي العقل، فالدين يأتي بأحداث جلل لم تألفه العادة لإثبات قدرة الله سبحانه وتعالى في خلقه، مثل اختراع الطائرة فإذا تحدثنا مع شخص منذ أكثر من مائة عام أن هناك وسيلة مواصلات سوف تنقل الأفراد من دولة إلى أخرى في غضون ساعات معدودة، ما كان أحد ليصدق ذلك لأنه شيء غير مألوف في الماضي، ولكنه أصبح واقع الآن”.

جاء ذلك على هامش احتفالية صالون الزيات” الثقافي بذكرى الإسراء والمعراج، تحت عنوان: “كيف أثرى ربنا بنبيه؟ وكيف عرج صلى الله عليه وسلم؟”، في النادي النهري للمحامين في المعادي.

ويستضيف الصالون فضيلة الدكتور الداعية/ عبد الله رشدي، والكاتب الصحفي محمد مصطفى شامة، بالإضافة إلى الأستاذ الدكتور أشرف فهمي.

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا