الرئيسية اخبار بالصور.. تغطية خاصة لـ”صالون الزيات الثقافي”.. “الحسيني”: أدعم نظام الثانوية العامة الحالي.....

بالصور.. تغطية خاصة لـ”صالون الزيات الثقافي”.. “الحسيني”: أدعم نظام الثانوية العامة الحالي.. و”المصري”: دعم المنظومة التعليمية سبيل الإرتقاء بالأوطان

15
0

شهد نادي المحامين النهري بالمعادي انعقاد اللقاء الشهرى لـ”صالون الزيات الثقافي”، وذلك تحت عنوان “المنظومة التعليمية في مصر والعالم العربي بين العقم والإنتاج”، وذلك بحضور الدكتور محمد الحسيني، وعمرو عبدالسلام.

وأكد المحامي محمد المصري، أهمية المنظومة التعليمية داخل أي دولة، مشيرًا إلى أن ذلك كان الدافع الأساسي لأن يكون اللقاء الشهرى لـ”صالون الزيات الثقافي”، تحت عنوان “المنظومة التعليمية في مصر والعالم العربي بين العقم والإنتاج، بهدف مناقشة الأمر بشكل موسع.

وشدد “المصري”، في مستهل إداراته لجلسة صالون الزيات الثقافي، على ضرورة وضع حلول منطقية قابلة للتنفيذ على أرض الواقع، من أجل ضمان مستقبل أفضل للوطن، لافتًا إلى أن الإهتمام بدعم المنظومة التعليمية سيؤدي بطبيعة الأمر إلى إخراج خريج قادر على مواكبة الجديد في سوق العمل.

من جانبه، أوضح الدكتور محمد الحسينى، أستاذ القانون المساعد بكلية الشرعية والقانون، أن منظومة التعليم هي كلمة السر في العملية التعليمية داخل مصر والعالم العربي، لكونها تحدد النظام بشكل عام، مشيرًا إلى أن هذه المنظومة تتكون من إدارة الدولة ممثلة في الوزارات، والطالب، والأسرة.

وقال “الحسيني”، خلال كلمته بصالون الزيات الثقافي، المنعقد بنادي المحامين النهري: “على المستوى الشخصي أشجع نظام التعليم الحالي الذي يبتعد عن الأسئلة المقالية وتعتمد على التفكير والفهم بشكل كبير، ولكن يجب الاهتمام بالمعلم لأنه الركن الأساسي في العملية التعليمية سواء داخل المدرسة أو الجامعة، فهو العنصر الأساسي الذي يؤثر في شخصية الطالب”.

وأضاف: “ولي الأمر شريك أساسي في العملية التعليمية وليس المدرسة فحسب لذلك لابد أن يتحمل كل فرد مسؤوليته، وذلك بعيدًا عن الشكاوى المتكررة من أنظمة التعليم، حيث يجب على ولي الأمر تشجيع أبنائهم على تحصيل الدروس بالفهم وليس بالحفظ والتلقين”.

وعلق الدكتور محمد الحسينى، أستاذ القانون المساعد بكلية الشرعية والقانون، على سلبيات التعليم القانوني داخل الجامعات المصرية، مما يؤثر بالسلب على مستوى الخريجين الجدد من هذه الجامعات، وبالتالي يؤثر بشكل سلبي على سوق العمل.

وقال “الحسيني”، خلال كلمته بصالون الزيات الثقافي لمناقشة تحديات منظومة التعليم: “ظواهر تعدد الجامعات داخل مصر رائعة، ولكن العبرة دائما تكون بالنتائج، فهناك عدد هائل من الخريجين كل عام، ولابد من تأهيلهم بشكل حقيقي لسوق العمل، ولكننا نجد مكاتب يمكن وصفها بالأكشاك تسرق مجهود أساتذة الجامعة في جريمة متكاملة الأركان”.

وأضاف: “قليل من الطلبة يحافظون على الاعتماد على كتب أساتذة الجامعة فالاعتماد الأول يكون على “المذكرة”، ولا أحد يدخل المكتبة بعد أن كانت بيتنا، وهذا يعود أيضًا لتعنت إدارات بعض المكاتب، وحظر تصوير الكتب او استعارتها مما أدى إلى عدم رغبة الطلبة في اللجوء لهذه المكاتب، لذلك لابد ان يكون هناك دور للدولة لإصلاح منظومة التعليم الجامعي”.

وفي نهاية اللقاء، خرج المشاركون بعدد من التوصيات الهامة، بخصوص كيفية تطوير المنظومة التعليمية بالشكل الذي يليق بمكانة مصر.

وجاءت التوصيات على النحو التالي:

• ضرورة القضاء على ظاهرة الدروس الخصوصية من خلال وضع عقوبات قانونية رادعة.

• اشراك أولياء الأمر واستطلاع آرائهم في أي خطوات مستقبلية تخص العملية التعليمية، بإعتبارهم شركاء في منظومة التعليم.

• تطوير مهارات المعلمين من خلال تنظيم دورات تدريبية بشكل دوري.

• الاستمرار في دعم جهود الاعتماد على سياسة الفهم، بعيدًا عن طرق الحفظ والتلقين.

• تسليط مزيد من الضوء على التحديات التي يواجهها التعليم الجامعي، باعتباره العنصر الأساسي في خلق خريج قادر على مواكبة سوق العمل.

وفي وقت سابق، أعلن منتصر الزيات، المرشح السابق على منصب نقيب المحامين، عن عقد اللقاء الشهرى لـ”صالون الزيات الثقافي”، وذلك تحت عنوان “المنظومة التعليمية في مصر والعالم العربي بين العقم والإنتاج”.

وتم عقد الصالون اليوم الخميس الموافق 9 سبتمبر الجاري، فى تمام الساعة السادسة مساء بنادي المحامين النهرى بالمعادي، وذلك بحضور الدكتور محمد الحسيني، عمرو عبدالسلام.

جدير بالذكر، أن الصالون ناقش على مدار الشهرين الماضيين عدد من القضايا النقابية الهامة داخل نقابة المحامين، تحت عنوان “الإحتراب النقابي.. مبحث فى أصول العمل النقابى والمؤسسى”، والذي عقد بنادي المحامين النهري في المعادي.

التعليقات

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا